Zankalooni

منتديات زنكلوني دينية إجتماعية شعرية ثقافية رياضية بنكهة سودانية أصيلة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سعيد بن المسيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 18/04/2010

مُساهمةموضوع: سعيد بن المسيب   السبت يونيو 19, 2010 7:22 pm

ابن المسيب يخطب لابنته
ويزوجها تلميذه الفقير بدلا
من أكابر القوم
قال أبو بكر بن ابي داود :
كانت بنت سعيد ) اي سعيد
بن المسيب ( قد خطبها
عبدالملك لابنه الوليد,
فأبى عليه, فلم يزل يحتال
عبدالملك عليه حتى ضربه
مئة سوط في يوم بارد, وصب
عليه جرة ماءو والبسه جبة
صوف. وعن ابن أبي وداعة-
يعني كثيرا- قال: كنت
أجالس سعيد بن المسيب,
ففقدني اياما فلما جئته قال :
أين كنت؟ قلت : توفيت أهلي
فاشتغلت بها, فقال الا
أخبرتنا فشهدناها, ثم قال :
هل استحدثت امرأة؟ فقلت
يرحمك الله, ومن يزوجني وما
ألمك الا درهمين أو ثلاثة؟!
قال: أنا. فقلت : وتفعل؟!
قال : نعم, ثم تحمد وصلى
على النبي صلى الله عليه
وسلم, وزوجني على درهمين-
أو قال ثلاثة, فقمت وما أدري
ما اصنع من الفرح فصرت الى
منزلي وجعلت أتفكر فيمن
أستدين.
فصليت المغرب, ورجعت الى
منزلي , وكنت وحدي صائما,
فقدمت عشائي أفطر, وكان
خبزا وزيتا, فاذا بابي يقرع,
فقلت من هذا؟ فقال : سعيد,
فأفكرت في كل من اسمه
سعيد الا ابن المسيب, فانه
لم ير أربعين سنة الا بين
بيته والمسجد, فخرجت, فاذا
سعيد, فظننت أنه قد بدا له,
فقلت: يا أبا محمد الا ارسلت
الي فآتيك؟ قال أنت أحق ان
تؤتى, ان كنت عزبا فتزوجت,
فكرهت ان تبيت الليلة
وحدك, وهذه امرأتك, فاذا هي
قائمة من خلفه في طوله, ثم
أخذ بيدها فدفعها في الباب,
ورد الباب, فسقطت المرأة من
الحياة, فاستوثقت من الباب
ثم وضعت القصعة في ظل
السراج لكي لا تراه, ثم
صعدت الى السطح فرميت
الجيران, فجاؤوني قالوا : ما
شأنك؟ فأخبرتهم. ونزلوا
اليها
وبلغ أمي فجاءت وقالت : وجهي
من وجهك حرام ان مسستها
قبل أن اصلحها الى ثلاثة
أيام, فأقمت ثلاثا ثم دخلت
بها, فاذا هي من أجمل الناس,
وأحفظ الناس لكتاب الله,
واعلمهم بسنة رسول الله
صلى الله عليه وسلم,
واعرفهم بحق زوج. فمكثت
شهرا لا آتي سعيد بن
مسيب. ثم أتيته وهو في
حلقته, فسلمت فرد علي
السلام ولم يكلمني حتى
تقوض المجلس, فلما لم يبق
غيري؟ قال : ما حال الانسان؟
قلت : خير يا أبا محمد, على ما
يحب الصديق, ويكره العدو.
قال : ان رابك شيء فالعصا.
فانصرفت الى منزلي, فوجه
الي بعشرين الف درهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zankalooni.dahek.net
 
سعيد بن المسيب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Zankalooni :: المنتدى العام :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: